Wednesday , July 17 2019
Home / saudi / بعد تقرير "سبق" عن ضحية ثعبان أبو العشرة .. معدات بلدية العارضة تس

بعد تقرير "سبق" عن ضحية ثعبان أبو العشرة .. معدات بلدية العارضة تس



تُزيل الأشجار وتردم المستنقعات وترش المبيدات للقضاء على الزواحف بالقرية

قامت معدات وآليات بلدية محافظة العارضة أمس الثلاثاء بمباشرة إزالة الأشجار وردم المستنقعات ورش المبيدات للقضاء على الزواحف بقرية أبو العشرة بعد مصرع طفلة في العاشرة من العمر الأسبوع الماضي بلدغة ثعبان أسود سام في تجاوب مع ما نشرته "سبق" أمس تحت عنوان: جازان بعد مصرع طفلة بـ "القاتل الأسود".

وقد رافق الفرق رئيس بلدية العارضة سعيد جبران التليدي ورئيس المجلس البلدي محمد ماطر المحزري لمتابعة سير العمل والالتقاء بالسكان.

وكان السكان قد طالبوا أمس عبر "سبق" الجهات المعنية ممثلة بالأمانة والزراعة بالتدخل بعد ظهور ثعبان آخر وذلك برش المبيدات للقضاء على الزواحف وإزالة الأشجار والحشائش داخل القرية وفي محيطها الملاصقة للمنازل, والتي أصبحت بؤرة خصبة لتكاثرها وتعايشها واختبائها.

وقالوا إن مخاوف تنتابهم من وجود ثعابين من النوع الأسود الخطر والذي تسبب في مصرع الطفلة قبل أيام بعد دقائق من تعرضها للدغته السامة, موضحين أن الرعب أصبح يلاحق أطفالهم أينما ذهبوا, مشيرين إلى أن ثعبانا آخر ظهر في الموقع نفسه الذي شهد الحادثة وهو ما يؤكد وجودها بكثرة.

وكانت "سبق" قد نقلت مطالب الأهالي إلى رئيس المجلس البلدي محمد ماطر المحزري والذي وعد بمخاطبة الجهات المعنية وبالشخوص للموقع لمعاينته عن كثب.

يشار إلى أن ثعبانا أسود ساما كان قد أنهى قبل أيام حياة طفلة في العاشرة من العمر في منزل أسرتها بقرية أبو العشرة في حادثة مؤلمة وذلك أثناء فرحها بتفوقها وحفظها لثلاثة أجزاء من القرآن.

وكان المختص في البراري محمد اليوسفي قد حذر من خطر الثعبان الأسود, وقال ل "سبق" إنه يتميز بدرجة سمية عالية جدا ومرونة حركة نابية, ما يجعله يلدغ في أكثر من اتجاه.

وأوضح أنه يعيش في جنوب المملكة وثبت العثور عليه أيضا في مواقع أخرى, مثل سدير والدوادمي وعنيزة والزلفي والدرعية وشمال غرب القصيم وبين من النادر جدا أن تنجو ضحيته من الموت ".



بعد تقرير "سبق" عن ضحية ثعبان أبو العشرة .. معدات بلدية العارضة تستنفر


سبق

قامت معدات وآليات بلدية محافظة العارضة أمس الثلاثاء بمباشرة إزالة الأشجار وردم المستنقعات ورش المبيدات للقضاء على الزواحف بقرية أبو العشرة بعد مصرع طفلة في العاشرة من العمر الأسبوع الماضي بلدغة ثعبان أسود سام في تجاوب مع ما نشرته "سبق" أمس تحت عنوان: جازان بعد مصرع طفلة بـ "القاتل الأسود".

وقد رافق الفرق رئيس بلدية العارضة سعيد جبران التليدي ورئيس المجلس البلدي محمد ماطر المحزري لمتابعة سير العمل والالتقاء بالسكان.

وكان السكان قد طالبوا أمس عبر "سبق" الجهات المعنية ممثلة بالأمانة والزراعة بالتدخل بعد ظهور ثعبان آخر وذلك برش المبيدات للقضاء على الزواحف وإزالة الأشجار والحشائش داخل القرية وفي محيطها الملاصقة للمنازل, والتي أصبحت بؤرة خصبة لتكاثرها وتعايشها واختبائها.

وقالوا إن مخاوف تنتابهم من وجود ثعابين من النوع الأسود الخطر والذي تسبب في مصرع الطفلة قبل أيام بعد دقائق من تعرضها للدغته السامة, موضحين أن الرعب أصبح يلاحق أطفالهم أينما ذهبوا, مشيرين إلى أن ثعبانا آخر ظهر في الموقع نفسه الذي شهد الحادثة وهو ما يؤكد وجودها بكثرة.

وكانت "سبق" قد نقلت مطالب الأهالي إلى رئيس المجلس البلدي محمد ماطر المحزري والذي وعد بمخاطبة الجهات المعنية وبالشخوص للموقع لمعاينته عن كثب.

يشار إلى أن ثعبانا أسود ساما كان قد أنهى قبل أيام حياة طفلة في العاشرة من العمر في منزل أسرتها بقرية أبو العشرة في حادثة مؤلمة وذلك أثناء فرحها بتفوقها وحفظها لثلاثة أجزاء من القرآن.

وكان المختص في البراري محمد اليوسفي قد حذر من خطر الثعبان الأسود, وقال ل "سبق" إنه يتميز بدرجة سمية عالية جدا ومرونة حركة نابية, ما يجعله يلدغ في أكثر من اتجاه.

وأوضح أنه يعيش في جنوب المملكة وثبت العثور عليه أيضا في مواقع أخرى, مثل سدير والدوادمي وعنيزة والزلفي والدرعية وشمال غرب القصيم وبين من النادر جدا أن تنجو ضحيته من الموت ".

01 مايو 2019 – 26 14عبان 1440

12:44 AM


تُزيل الأشجار وتردم المستنقعات وترش المبيدات للقضاء على الزواحف بالقرية

قامت معدات وآليات بلدية محافظة العارضة أمس الثلاثاء بمباشرة إزالة الأشجار وردم المستنقعات ورش المبيدات للقضاء على الزواحف بقرية أبو العشرة بعد مصرع طفلة في العاشرة من العمر الأسبوع الماضي بلدغة ثعبان أسود سام في تجاوب مع ما نشرته "سبق" أمس تحت عنوان: جازان بعد مصرع طفلة بـ "القاتل الأسود".

وقد رافق الفرق رئيس بلدية العارضة سعيد جبران التليدي ورئيس المجلس البلدي محمد ماطر المحزري لمتابعة سير العمل والالتقاء بالسكان.

وكان السكان قد طالبوا أمس عبر "سبق" الجهات المعنية ممثلة بالأمانة والزراعة بالتدخل بعد ظهور ثعبان آخر وذلك برش المبيدات للقضاء على الزواحف وإزالة الأشجار والحشائش داخل القرية وفي محيطها الملاصقة للمنازل, والتي أصبحت بؤرة خصبة لتكاثرها وتعايشها واختبائها.

وقالوا إن مخاوف تنتابهم من وجود ثعابين من النوع الأسود الخطر والذي تسبب في مصرع الطفلة قبل أيام بعد دقائق من تعرضها للدغته السامة, موضحين أن الرعب أصبح يلاحق أطفالهم أينما ذهبوا, مشيرين إلى أن ثعبانا آخر ظهر في الموقع نفسه الذي شهد الحادثة وهو ما يؤكد وجودها بكثرة.

وكانت "سبق" قد نقلت مطالب الأهالي إلى رئيس المجلس البلدي محمد ماطر المحزري والذي وعد بمخاطبة الجهات المعنية وبالشخوص للموقع لمعاينته عن كثب.

يشار إلى أن ثعبانا أسود ساما كان قد أنهى قبل أيام حياة طفلة في العاشرة من العمر في منزل أسرتها بقرية أبو العشرة في حادثة مؤلمة وذلك أثناء فرحها بتفوقها وحفظها لثلاثة أجزاء من القرآن.

وكان المختص في البراري محمد اليوسفي قد حذر من خطر الثعبان الأسود, وقال ل "سبق" إنه يتميز بدرجة سمية عالية جدا ومرونة حركة نابية, ما يجعله يلدغ في أكثر من اتجاه.

وأوضح أنه يعيش في جنوب المملكة وثبت العثور عليه أيضا في مواقع أخرى, مثل سدير والدوادمي وعنيزة والزلفي والدرعية وشمال غرب القصيم وبين من النادر جدا أن تنجو ضحيته من الموت ".


Source link