Wednesday , June 26 2019
Home / uae / أخبار نادي ريال مدريد: الاتحاد الإسباني على عن عقوبة فاران نجم ريال مدريد

أخبار نادي ريال مدريد: الاتحاد الإسباني على عن عقوبة فاران نجم ريال مدريد



موقع سبورت 360 – نجح فريق نادي برشلونة في تحقيق العودة القوية على حساب ضيفه, إشبيلية بالفوز بسداسية مقابل هدف واحد في مباراة ملعب كامب نو لحساب إياب الدور ربع النهائي من مسابقة كأس ملك إسبانيا.

والمثير جدا في نتيجة مباراة الليلة أنها نفس النتيجة التي انتهت بها مباراة الريمونتادا التاريخية أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في دوري أبطال أوروبا, بعدما انتهى لقاء الذهاب بانتصار النادي الباريسي برباعية مقابل لا شيء.

دعونا نلقي الضوء على أهم الملاحظات الفنية من مباراة ملعب كامب نو:

– 3 أسلحة منحت برشلونة التفوق في مباراة إشبيلية .. السلاح الأول هو ليونيل ميسي .. اكتفى بتسجيل هدف وحيد, ولكنه كان وراء ركلة الجزاء التي افتتح منها فيليب كوتينيو مجال التسجيل, كما منح سيرجي روبيرتو تمريرة الهدف الرابع .. من الصعب جدا بل يكاد يكون من المستحيل أن توقف ميسي وهو في أفضل أحواله وجاهزيته, وهو ما كان حاضرا اليوم بعد حصول الأرجنتين على الراحة في مباراتي كأس الملك.

السلاح الثاني هو ملعب كامب نو وجماهير برشلونة .. الريمونتادا الماضية حدثت أيضا في معقل الفريق الكتلوني وهي ليست صدفة .. كثيرا ما يعول البرسا على ملعبه وجماهيره لقلب المعطيات وينجح في ذلك بالفعل.

السلاح الثالث والأخير هو تعملق حارس المرمى وصنعه الفارق في توقيت حرج جدا .. تصدي سيليسين لركلة جزاء بانيجا كانت نقطة تحول مهمة في المقابلة لمصلحة البرسا بالطبع, ولكن هفوته القاتلة في الشوط الثاني كادت أن تكون نقطة تحول كذلك ولكن عكسية!.

– جوردي ألبا لا يكل ولا يمل من صناعة الأهداف .. صنع هدفي برشلونة الخامس والسادس لسواريز وميسي .. لاعب كبير ولا يقل أهمية في تشكيلة البلوجرانا عن أي لاعب آخر باستثناء ميسي!.

– ما أروعها من تمريرة لأرتور ميلو في لعبة هدف راكيتيتش .. لاعب فنان وموهوب إلى أقصى حد والوريث الشرعي لتشافي هيرنانديز كمايسترو وسط ملعب البرسا.

– هدفا كوتينيو قد يكونا نقطة تحول في مسيرته مع برشلونة بعد سلسلة من العروض غير المقنعة, إلا أنه ما زال بحاجة للمزيد من العمل والجهد لإقناع فالفيردي والجمهور.

– مثير جدا أن يكون روبيرتو قد سجل في مباراتي الريمونتادا, وليس أي هدف ولكنه هدف ترجيح الكفة, فقد كان هدف التأهل لبرشلونة أمام فريق ملعب حديقة الأمراء وهو هدف التأهل اليوم حتى لو لم يسجل سواريز وميسي الهدفين الخامس والسادس.

– بيكيه .. بيكيه .. بيكيه !! .. هفوة جديدة مؤثرة وتسبب في ركلة جزاء كان من الممكن أن تأخذ المواجهة لمنعطف آخر لولا براعة سيليسين .. بيكيه هو واحد من الأشياء البارزة التي قد تهدد تتويج برشلونة بالثلاثية أو على الأقل بلقب دوري الأبطال وهو الهدف الرئيسي هذا الموسم.